البروبيوتيك في مكمل غذائي صحي Lactobifs

البروبيوتيك هي خمائر وبكتريا حية مفيدة لصحة الجسم وخاصة الجهاز الهضمي, كما يمكن الحصول على البروبيوتيك عند تناول الأغذية المخمرة أو تناولها بشكل مكملات غذائية مثل مكمل LactoBif المتوفر في موقع أي هيرب ونقدم لكم ميزاته في هذه المقالة.

1.ما هي البروبيوتيك

إن البروبيوتيك عضويات حية دقيقة سواء بكتريا أو خمائر, ويجب أن تعلم أن هذه البكتريا غير ضارة إذ يوجد في جسم الإنسان بكتريا مفيدة وضارة, ولكن البروبيوتيك تسمى البكتريا المفيدة أو المعززة لصحة الأمعاء, وتتواجد هذه البروبيوتيك بشكل مكملات غذائية أو في بعض الأطعمة مثل اللبن, وتحسن من وظيفة الجهاز الهضمي.

2.كيف تعمل البروبيوتيك في الجسم

يقترح العلماء عدة آليات لعمل البروبيوتيك في الجسم ومنها:

  • عندما يخسر جسمك البكتريا النافعة مثلاً بعد تناول المضادات الحيوية, يمكن أن تحل البروبيوتيك مكانها عند تناولها وتقوم بوظيفتها.
  • يمكن أن تساعد البروبيوتيك على تحقيق توازن بين البكتريا النافعة والبكتريا الضارة مما يجعل الجسم يستمر بالعمل بشكل جيد.

3.ما هي أنماط البروبيوتيك ؟

هناك عدة أنواع من البكتريا والتي تصنف ضمن قائمة البروبيوتيك ولها فوائد مختلفة, ولكن أشهر هذه الأنماط هي:

  • العصيات اللبنية Lactobacillus: وهي أشهر أنواع البروبيوتيك, وتتواجد في اللبن وغيره من الأطعمة المتخمرة, وتساعد سلالات مختلفة من هذه البكتريا على إيقاف الإسهال, كما تساعد على هضم اللاكتوز (سكر الحليب) عند بعض الأشخاص
  • بكتريا الشقَّاء Bifidobacterium: ويمكن أن تتواجد في منتجات الألبان, وتساعد في شفاء بعض الحالات الهضمية مثل متلازمة الأمعاء الهيوجية وغيرها.

4.ما هي فوائد البروبيوتيك؟

  • تعالج البروبيوتيك حالة الإسهال

يؤدي تناول المضادات الحيوية عادة لحدوث تأثير سلبي على حالة التوازن بين البكتريا النافعة والضارة, ولكن أثبتت عدة دراسات علمية قدرة البروبيوتيك على منع حدوث الإسهال المسبب كتأثير جانبي لتناول المضادات الحيوية وذلك بنسبة قد تصل إلى 42% .

تعالج البروبيوتيك أيضاً حالات الإسهال العادية غير المرتبطة بتناول المضادات الحيوية وذلك خلال 25 ساعة من تناولها, كما أنها توقف حالة (إسهال المسافرين) التي تحدث عند السفر بنسبة 8%, وتعد البروبيوتيك من نمط العصيات اللبنية من جنس rhamnosus و جنس casei بالإضافة إلى الخمائر السكرية Saccharomyces هي من أهم البروبيوتيك المستخدمة في علاج حالة الإسهال.

  • قد تحس مكملات البروبيوتيك الغذائية من الصحة النفسية

ترتبط العديد من الحالات النفسية بصحة الأمعاء, ولذلك أثبتت بعض الدراسات العلمية قدرة مكملات البروبيوتيك على تحسين بعض الاضطرابات النفسية مثل القلق والاكتئاب.

أثبتت دراسة علمية أنّ تناول مكملات البروبيوتيك والتي تحتوي نمط من سلالات العصيات اللبنية و سلالات بكتريا الشقّاء Bifidobacterium لمدة 1-2 أشهر يمكن أن تخفف من حالات القلق والتوحد والاكتئاب والوسواس القهري, كما تحسن من صحة الذاكرة, كما أن تناول كبسولة بروبيوتيك يومياً يخفف من الشعور بالضغط والاكتئاب والقلق وفق دراسة أخرى استمرت لمدة 6 أسابيع.

  • تساعد بعض سلالات البروبيوتيك في الحفاظ على صحة القلب

بما أن البروبيوتيك تخفض سويات الكوليسترول الضار LDL ومن ضغط الدم كذلك فهي تلعب دوراً في الحفاظ على الصحة القلبية الوعائية, حيث أن بعض سلالات البكتريا المنتجة لحمض اللاكتيك يمكن ان تقلل من سويات الكوليسترول عبر تفكيك المادة الصفراوية في الأمعاء وبالتالي تمنع حدوث إعادة امتصاص لهذه المادة الصفراوية ودخولها للدم محملة بالكوليسترول.

من أجل أن تفيد البروبيوتيك في تخفيف ضغط الدم يجب تناولها لمدة تتجاوز 8 أسابيع وفق إحدى الدراسات العلمية, كما أن تناولها لمدة 2-8 أسابيع يقلل من سويات LDL بنسبة 5%.

  • قد تقلل البروبيوتيك من شدة الأكزيما وبعض الحالات الجلدية التحسسية

وجدت إحدى الأبحاث العلمية ظهور تحسن في أعراض الأكزيما عند الأطفال الذين تناولوا الحليب المعزز بالبروبيوتيك, وعموماً ما زالت هذه العلاقة بحاجة إلى مزيد من الدراسات, كما أن البروبيوتيك تقلل من الاستجابات الالتهابية لدى الناس الذين يعانون من حساسية الحليب أو منتجات الألبان.

  • تقلل البروبيوتيك من أعراض العديد من الاضطرابات الهضمية

تساعد البروبيوتيك من سلالات العصيات اللبنية Lactobacillus وسلالات الشقاء Bifidobacterium والتي تتواجد في مكمل LactoBif على تخفيف أعراض العديد من الحالات الهضمية مثل التهاب الكولون التقرحي وداء كرون ومتلازمة الأمعاء الهيوجية, كما تخفف من التهاب الأمعاء بنسبة 50%.

  • قد تعزز البروبيوتيك من صحة الجهاز المناعي

تعزز البروبيوتيك من صحة الجهاز المناعي من خلال تثبيط نمو البكتريا الضارة في الأمعاء, كما قد أظهرت بعض سلالات البروبيوتيك قدرتها على تعزيز إنتاج الأضداد المناعية في الجسم, وتعزيز إنتاج بعض الخلايا المناعية مثل اللمفاويات والخلايا القاتلة الطبيعية.

أظهرت الدراسات العلمية قدرة البروبيوتيك من بعض سلالات العصيات اللبنية على تخفيض مدة وشدة الإنتانات التنفسية عند الأطفال بنسبة تصل إلى 17%, بالإضافة لتخفيض خطر حدوث الإنتانات البولية لدى النساء بنسبة 50%.

  • قد تساعد البروبيوتيك على خسارة الوزن وتخفيف دهون البطن الشحمية

تلعب البروبيوتيك دوراً في خسارة الوزن من خلال آليات متعددة, فقد تمنع مثلاً امتصاص الدهون في الأمعاء, فتصبح نسبة إطراحها أكبر من نسبة امتصاصها, أو قد تؤدي البروبيوتيك إلى الشعور بالشبع لفترة طويلة, وحرق سعرات حرارية أكثر, وتخزين دهون أقل وذلك من خلال رفع سويات هرمونات محددة مثل هرمون GLP-1 الذي يقلل من الشهية.

أكدت إحدى الدراسات قدرة البروبيوتيك من سلالة العصيات اللبنية من النمط rhamnosus والمتواجدة في مكمل LactoBif المتوفر في موقع أي هيرب على تخفيض الوزن لدى النساء بنسبة 50%, ولا تساعد كل أنماط البروبيوتيك على خسارة الوزن.

5.ما هو مكمل LactoBif المتوفر في موقع أي هيرب ؟ وما فوائده؟

 

كبسولات البكتيريا النافعة حبوب البكتيريا النافعة للقولون تجربتي مع البكتيريا النافعة مين جرب البكتيريا النافعه بروبيوتيك اي هيرب lactobif probiotics حبوب بروبيوتيك في السعودية البكتيريا النافعة من ارمال

لطلب المنتج اضغط هنا

 

إن استهلاك البروبيوتيك عبر المكملات الغذائية يعتبر خياراً جيداً, ويعتبر LactoBif من المكملات النباتية 100% بشكل كبسولات بحيث تحتوي العبوة الواحدة على 60 كبسولة, ويتوفر بجرعات بروبيوتيك مختلفة قد تكون 5 أو 3 أو 100 بليون مستعمرة بكترية في الكبسولة الواحدة.

يعد المكمل خالياً من منتجات الألبان والغلوتين والصويا والسمك والبيض والذرة وزبدة الفستق والمكسرات ومشتقاتها والمواد المعدلة وراثياً, كما انَّ شركة California Gold Nutrition المنتجة للمكمل حائزة على شهادة في شروط التصنيع الجيد وجميع منتجاتها خاضعة للاختبارات الصحية.

يحتوي مكمل LactoBif على 8 أنواع من سلالات البروبيوتيك (5 سلالات تتبع بروبيوتيك نمط العصيات اللبنية Lactobacillus وهي acidophilus و rhamnosus و plantarum و Casei و salivarius بالإضافة إلى 3 سلالات تتبع نمط البروبيوتيك الشقّاء أو Bifidobacterium وهي lactis و longum و breve), في حين أن قشرة الكبسولة مصنعة من السيللوز النباتي وشمعات المغنيزيوم النباتية والسيلكا, وتعادل الحصة الواحدة من المكمل كبسولة واحدة تعزز من صحة الجهاز الهضمي وتقاوم الحموضة المسببة لبعض الاضطرابات الهضمية, كما تحسن من الحالة النفسية.

يمكن فتح الكبسولة وإضافة المسحوق ذو اللون الأصفر إلى الأبيض الموجود بداخلها إلى بعض العصائر أو بشكل مخفوق بالإضافة إلى تناولها بلعاً مباشرةً, وينصح بكبسولة واحدة يومياً سواء قبل الطعام أو بعده.

يمكن حفظ مكمل LactoBif ضمن درجة حرارة الغرفة (25 درجة مئوية), ولا يعد تخزينه في البراد ضرورياً ولكن يُنصح به حتى لا تفقد البكتريا فعاليتها مع مرور الزمن, ويجب حفظ العبوة بعيداً عن متناول الأطفال.

نشير ختاماً أن البروبيوتيك من المكملات الغذائية الآمنة, وينصح عند الإصابة بالاضطرابات الهضمية تناول المكملات الغذائية الحاوية على البروبيوتيك .

المراجع:

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s